وصف حمام الشفا [ القدس ]



أنشأ الأمير سيف الدين تنكز الناصري حمام الشفا، في سنة 737هـ/1336- 1337م، في عهد السلطان الناصر محمد بن قلاوون. وهو في داخل سوق القطانين من الجهة الشرقية 1. ويتم الوصول إليه عبر مدخل خارجي يؤدي إلى غرفة المشلح، وهي غرفة مربعة الشكل تقريباً. وفي وسطها حوض رخامي، ثماني الشكل. وتوجد مصاطب حجرية لجلوس المستحمين، على جوانبها الشرقية، والغربية، والجنوبية. ويغطي سقفها قبو مروحي، في أعلاه فتحة دائرية الشكل. ثم يتوصل من غرفة المشلح، عبر ممر ضيق مغطى، إلى غرفة دافئة، تقوم عليها قبة ضحلة، وتتخللها فتحات فخارية مغطاة بالزجاج، تسمح بإدخال الضوء، ولا تسمح بإخراج الحرارة.
وتوجد مصاطب حجرية يجلس عليها المستحمون، على جوانب الغرفة. وذلك لكي تتكيف أجسامهم مع الحرارة قبل الدخول إلى بيت الحرارة. ثم يتوصل إلى القسم الثالث من الحمام، وهو بيت الحرارة، عبر بقية الممر الضيق المغطى. وفيه عدد من الأحواض لتجميع الماء الساخن. وقد قسمت المساحة الجنوبية منه إلى ثلاث غرف، أقيمت عليها قبتان ضحلتان لهما فتحات فخارية مغطاة بالزجاج. وأما المساحة الغربية منها، ففيها مغطس، وفوقها قبة كبيرة ضحلة. ويقع بيت النار خلف بيت الحرارة، في الجهة الغربية. وكان يعمل في هذا الحمام صاحبه، والمُدلّك، والمسؤول عن تسخين الماء، والمكلف بجمع مواد الحريق والتسخين 2.
1 : انظر: تاريخ الحرم القدسي/90. قبة الصخرة المشرفة والمسجد الأقصى المبارك /217.
2 : رائف يوسف نجم وآخرون، كنوز القدس، عمان: مؤسسة آل البيت، 1983، ط1، ص.