وصف جامع سليمان أغا السلحدار [ القاهرة ]



أمر ببنائه الأمير سليمان أغا السلحدار 1 وألحق به سبيلاً، استغرق البناء سنتين (1253-1255هـ=1837-1839م). والجامع، الذي يقع حالياً في شارع المعز لدين الله، معلق تحته مدرسة وحوانيت تجاريّة يُصرف ريعها على اقامة الشعائر بالجامع وصيانته.
الواجهة الرئيسية للجامع توجد في الجانب الغربي له وبها مدخل الجامع وملحقات الجامع الاخرى. باب الجامع مكسو بالرّخام يَعلوه عقد مدائني ثلاثي عليه زخارف كتابية ونباتية مذهَّبة. يُصعَد إلى الجامع بعدة درجات سلّم، وهو مستطيل الشكل ينقسم الى مربعين .. المربع الخارجي الغربي يشتمل على صحن تحيط به أربعة أروقة من جهاته الأربع تغطيها قباب صغيرة ضحلة ترتكز على أعمدة من الرخام، والصحن مغطى بسقف من الخشب في وسطه شخشيخة لتهوية الصحن واضاءته. المربع الشرقي هو إيوان القبلة (بيت الصّلاة) وبه ثلاثة أروقة موازية لحائط القبلة تكونت من رائكتين كل منهما من عمودين من الرخام ترتكز عليهما عقود مستديرة. يُغطى إيوان القبلة سقف من الخشب عليه زخارف بسيطة.
المحراب يتوسط جدار القبلة، وهو محراب مجوف نحت بالكامل مع طاقيته في كتلة واحدة من الرخام وهو فريد في نوعه، وعلى جانبيه أفاريز مذهَبة من الرّخام، وبجانب المحراب منبر من الخشب خالي من الزخارف. دِكَة الُمبلغ تشغل الجدار الغربي كله في مواجهة جدار القبلة وهي من الخشب الخرط يُصعد اليها من سُلم عُمل في سُمك الجدار في الركن الشمالي الشرقي للصحن. المئذنة توجد في الواجهة الرئيسية بجوار باب الجامع وهي اسطوانية على الطراز العثماني وتتألف من دورتين. يعلو الدورة الثانية قمة مُدببة على شكل مسلّة.
واجهة السبيل مستديرة مكسوة بالرخام المذهب، وبه أربعة شبابيك من النحاس. توجد لوحة تأسيسية من الرّخام على باب الجامع ولوحة أخرى على واجهة السبيل مكتوبتان باللغة التركية تسجلان تاريخ انشاء الجامع واسم المنشىء ووظيفته وعبارات مدح له 2. الجامع كائن عند مدخل حارة برجوان بشارع المعز لدين الله بالجماليّة 3.
1 : أحد أمراء محمد علي باشا. ترقى في الوظائف حتى وصل الى وظيفة " سلحدار" أى امير لواء السلاح. عُرف عنه أنه كان جائراً متعسفا في نزع الملكيات التي بنى عليها منشآته، كما أستولى على كثير من عناصر المساجد المتخربة بالصحراء واستخدامها في تلك المنشآت. له العديد من مبانيه التي شيّدها منها وكالة بجوار خانقاه بيبرس الحاشنكير بالجمالية، ووكالة في خان الخليل وتجديد الجامع الأحمر. أنظر: حسن عبد الوهاب، تاريخ المساجد، ج1، ص360- 363. سعاد ماهر، مساجد مصر، ج5، ص311. الجبرتي ، عبدالرحمن، المواعظ والاعتبار، ج4، ص 312. علي مبارك، الخطط، ج5، ص 15. أبو الحمد فرغلي، الدليل الموجز، ص219 -221.
2 : قامت لجنة حفظ في الآثار العربيّة في فترة حكم الملك فاروق الأول 1936-1952 باجراء أعمال اصلاح وتجديد بالجامع تناولت عقود الصّحن وقبابه وايوان القبلة والميضأة. كما قام المجلس الأعلى للآثار بتجديد الجامع باكمله 2000 -2002.
3 : فاروق عسكر، دليل مدينة القاهرة، الجزء الثالث، مشروع بحثي مقدم إلى موقع الشبكة الذهبية، أبوظبي: إبريل نيسان 2004، ص 178، ص 181.